Tuesday, November 21, 2006

من الحبة قبة: مَن المسئول؟



كان البهائيون المصريين يودون لو أن الإدارات الحكومية المسئولة تتركهم "بحالهم" وتترك القضاء المصري النزيه يحل ما خلقته بعض هذه الإدارات نتيجة قراراتها التعسفية العشوائية ضد البهائيين المصريين من فوضى إداريه، فقامت قائمة بعض البرلمانين، وشحذ أبطال الحملات التعسفية سيوفهم للدفاع عن الإسلام ضد عدو وهمي رسمته مُخيلاتهم، ورأت هذه المخيلات أن تأزيم القضية يساعد في تحسين صورة أبطال الأسطورة وقد يدفع بجهات أخرى للتحرك، مما يسهل توسيع نطاق الحدث وتطويره إلى الدراما المرجوة لإشغال الناس عن القضايا الأساسية التي تتحكم في حياتهم اليومية. وربما ساعدت المسرحية الناس أن ينسوا جوعهم، وعريهم، والبطالة، وأزمة البيوت في مصر، وما شابه ذلك من أمور لا تمس في رأي هؤلاء الأبطال "المصلحة العامة" أو "سيادة مصر". فحسب الأسطورة، مصر الحبيبة مهددة الآن بالدمار، والمصلحة العامة تقضي أن يشد الشعب أحزمة بطونهم ويتناسوا آلامهم ليدافعوا عن كرامة مصر، وحرية مصر، واستقلال مصر، وإسلام مصر، وهوية مصر، وغير ذلك من الأمور الجذرية

وسؤالنا هنا هو، على المصريين أن يخافوا على مصر مِن مَن ؟ مِن 2000 بهائي مصري "بيموتوا في حب مصر" ويرفضوا أن يتركوها رغم كل اللإراهصات والمضايقات المتعمدة لدفعهم لذلك ؟ ضد الأولاد والبنات البهائيين المصريين الصغار الذين ليس لديهم بطاقة هوية للالتحاق بالمدارس؟ أو مِن الشيوخ والعجائز البهائيين الذين يصلون في كل صباح ومساء ويدعون بالخير لمصر الحبيبة، أم الدنيا، "إلي مفيش زيها"؟ أو مِن الشباب المصريين البهائيين الذين يركضون ليل نهار وراء لقمة العيش التي عملت الجهات الرسمية والجهات غير الرسمية المتعاضدة مع الحدث على جعل الوصول اليها بدون بطاقة هوية مشقة ما بعدها مشقة؟ أو مِن العمال والموظفين والتجار والأستاذة والأطباء والمهندسين البهائيين المصريين الذين يعملون طول اليوم لخدمة مصر وأبناء مصر التي جعلت حياتهم صعبة وشبه مستحيلة؟ بإمكانك زيارة مدونة مصريين يحكون قصة البهائيين المصريين على الوصلات التالية عربي وانجليزي

لقد صعّد البعض قضية البهائيين المصريين وعملوا "من الحبة قبة" وعلى رأسهم بعض الإدارات المصرية عند استئنافها لحكم المحكمة القضائية بالسماح للبهائيين المصريين تدوين ديانتهم في خانه الديانة المُدرجة أساسا في طلب البطاقة. فأفتت دار الأزهر الشريف، وكتبت الصحافة المصرية والعربية، وصدح صوت الشيوخ على شاشة التلفزيون ينادي بحماية الدين والدار، وأصدروا حكمهم بالكفر والردة. ومع كل هذا حاول البهائيون المصريون أن يعرضوا بدائل قد تساعد في إيجاد حل سلمي، فقالوا نقبل بأي شيْ، نرضى أن ندون ديانتنا فتعرفونا ويسهل عليكم مضايقتنا عند الحاجة، أو نضع "غير" حتى لا تنزعج مشاعر الذين لا يعتبروننا أتباع ديانة لان شيوخهم أفتوا بذلك، أو نضع "شرطة" للدلالة على أننا قبلنا بأن نٌهمش ولا يُعترف بنا كأتباع ديانة بغض النظر عن كونها في نظر الهيئات الدينية سماوية أو غير سماوية، آو حتى قبلنا بأن نترك خانة الديانة فارغة، كأننا ما كنا ولن نكون. المشكلة أن البهائيين أصروا أن لا يكذبوا ويزوروا هويتهم، أصروا أن لا يدّعوا دينا غير دينهم، فاتهموا بأنهم خطر على المصلحة العامة وأمن الدولة وإتُهموا بثصعيد القضية

وصارت المسرحية مشهورة والمتفرجون كثيرون، وصارت الحبة هرم، فكثر الباحثون والمهتمون والسياح والنقاد بين مؤيد ومعارض. وتدخلت العناصر المصرية الشجاعة الشريفة، ومؤسسات حقوق الإنسان المصرية والعالمية للدفاع عن حق الإنسان البهائي المصري بالحصول على بطاقة مصريته. وهنا تم اتهام البهائيين المصريين بعدم الولاء لمصر والتسبب بتدخل الدول الاجنبية في مصالح مصر الوطنية وحقها في انتهاك حقوق مواطنيها. ولكن المصريين غير البهائيين والبهائيين استمروا في الكتاية في مدوناتهم الحرة معبرين عن أرائهم وتساؤلاتهم، وتواصل بعض افراد المجتمع المصري والعربي على موجات الشبكة الأثيرية، وعبر العديد عن دعمهم لحرية العقيدة والحق في عدم تدوين ما لا يعتبرونه دينهم في السجلات الرسمية، وصارت القضية أكبر من قضية البهائيين فقط، فدعم حقهم في اختيار ما يؤمنون بة في السر والعلانية اصوات مصرية (مسيحية ومسلمة وغيرها) منصفة تؤمن بأن هذا حق بديهي للبهائيين وغيرهم تقره الاديان والقوانين الانسانية ومعظم الاعراف، حتى كفاية قالت "كفاية". ولم يكن هذا الدعم اعترافا من هذه الجهات بالديانة البهائية وإنما تأيدا للمصري بأن يكون حرا في اختيار عقيدته. ومع أنه صار للقضية أجنحة وخرجت الأمور من زنزانة القمع لاضواء الساحة العامة، مازال البعض يصر على التصعيد وعدم إسدال الستار ومازال البهائيون المصريين ينتظرون الحكم بحقهم

فمن المسئول في رأيكم عن عمل "قبة من الحبة"؟ ومتى سيسدل الستار؟

7 comments:

Anonymous said...

A nice summary of the struggle of the Egyptian Baha'is, and very well presented in an appealing package.

Thank you..........

نسرين said...

Thanks Bilo,

I have been away attending a conference. When I returned last night, I started preparing material to post on the blog about the current progress of the case of the Bahá’ís in Egypt, but suddenly I felt the urge to tell the story instead. Stories are what we as Arab are familiar with, and stories are what history will record and retell

As you know, the current case of the Bahá’ís in Egypt was again postponed until Dec 2. Let us hope that with the people of Egypt and the world watching, a fair judgment will be passed soon

Amet said...

Best of luck , but i would love to hear about your experience as a Baha'i girl living in Egypt , do your friends now that you are Baha'i ? and how do they react towards this ! do you tell everyone about your religion or pretend to be a muslim so no one annoys you ?
many questions arose in my mind ! it must be so hard for you .

Anonymous said...

أختي نسرين
(أو ربما إبنتي)
:)

تقولين "عدو وهمي رسمته مُخيلاتهم" وطبعا هناك معاني عدة لكلمة مُخيلات ولكني اخشى ان يعتقد البعض بأن دور هؤلاء الذين يتخيلون هو دور سلبي (بمعنى "غير فعال" أو
passive
وهذا قد يرسم صورة مغلوطة وكأن مثل هذا الخيال قد فرض عليهم و لم تنسجه عقولهم عن قصد. أما ما اعتقده أنا فهو ان هؤلاء يعرفون بالضبط ما يعملون وما يخططون له وهم يعلمون انكم اناس قليلين ومسالمين ويعلمون انكم مستضعفين ..مستضعفين بمعنى انكم لا تجابهون العنف بالعنف أو القسوة وسوء الأخلاق بمثلها ولأنكم ليس ورائكم دول كبرى تدين بدينكم وتقوم عليهم من اجل حمايتكم ولهذا فأنتم صالحين لأن تكونوا تلك الشاة التي يعدون الناس برميها لهم كلما شكوا من الجوع

أما انا فأدعوا لكم بالحماية.. ومن يدري .. فلعل مصيركم رغم ضعفكم، يكون مثلما ورد
:

, ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمه ونجعلهم الوارثين

نسرين said...

Dear Amet,

I was born and grew up in the Arab world, but I do not currently live in Egypt. When I was growing up, everyone who knew us knew that my family and I were Bahá’ís. Our Arab Christian and Muslim friends were part of our extended family. I lived a normal life and had many friends, who are still my friends to this day. I attended Christian colloquial school because at that time, it was the best school at my town that provided strong education, especially English. After 9th grade, I attended an all girls to public school. Like other non-Muslims girls in the school, I had a choice to attend or not attend the Islamic studies class, so I attended for one year. The teacher was not interesting at all. She knew that I was a Bahá’í, and that distracted her from addressing only a Muslim audience. By the end of the year, I was feeling uncomfortable and she was feeling uncomfortable, so I decided not to attend next year. My parents were not pleased, they wanted me to learn about Islam like I learned about Christianity, but I promised to study Islam on my own, and I did.

I did not feel discriminated against when I went to the university. I had many friends, and they were very nice to me. Some of my personal struggle was internal. It went to school during a very political time, I felt little different because as a Bahá’í, my religion did not allow me to join political parties or get involved in politics. Most of my friends were very politically active, but they new what I believed and respected it. Few tried to influence me or entice me to join, but they understood in the end. I was active in the literary scene. I loved Mahmoud Darwish, Bader Shaker Alsayab, Alfaytouri, and many novelists and Arab authors. I listened to Marsail Khalifa and Al-Sheikh Imam. I believed, like many of my friends, in freedom, equality, and justice, but I chose to spread these values by working with people instead of working in politics.

The only time that I can remember being harassed about my religion during my college years was by a student from the Religion Department which was across from my college (I went to law school). Every day, for a whole week, he waited after I finished class in the morning, and walked toward me trying to talk to me. The first day, I was not sure what he wanted, so I stopped to see what he wants. He told me that he knew that I am a Bahá’í and that he is determined to show me the straight path. Since I did not know him, I was polite, and said thank you, but I am happy with my religion. He tried to talk to me for three more days, I just ignored him and walked away, and every day he became more rude and aggressive in his comments. My friends asked me if I want them to talk to him and scare him away. I had a lot of good friends who were like brothers and sisters to me. I said, “No. He will get tired and go away”, but he did not. One the fifth day he followed me down the hill and announced loudly, that because I am not listening to him and what God wanted me to do, I will be going to hell which I deserve. I could not take it anymore. I remember very clearly that I stopped and turned around to face him. He did not expect that at all. He looked very surprised and tried to start his attack again. I looked him in the eyes and told him what I thought of him. I do not remember what I said, but I can still remember the feeling of pride and joy for not running away, but confronting him. I never saw him after that day. This was during the first month of my first year at the university; I was barely 17 years old. That was a significant event in my life.

Since then, I went places, and did many things. Now I am a professor at the university. I feel that I can help my students not only learn the subject matter I teach, but also learn to speak up, to be strong, to stand up for justice, and to help others. I teach them that it is essential to understand and be tolerant, and provide the atmosphere in class that help them learn to consult and co-exist with others and celebrate their differences.

The Bahá’í community at my time was not persecuted like we are now in Egypt. No hate messages were constantly broadcasted and published everywhere against us. We had no problem obtaining legal documents and the government saw no reason to detain or interrogate us. I think that it is only fair that my friends in Egypt, who are good people trying to lead a normal productive life, also have the chance to live in peace and allowed to be part of the community that is theirs.

I hope that this account provided you with a glimpse of the life of a Bahá’í girl in the Arab world and is not more than what you were interested in. Hopefully, some of my Bahá’í readers who are now living in Egypt can share with you their current experience. I also suggest that you check the discussion and comments that look place recently on an Egyptian Bahá’í blog regarding this matter.

Anonymous said...

ك جديد ، وأنا دائما البحث على الانترنت عن المواد التي يمكن أن تساعدني. شكرا لكم نجاح باهر! شكرا لك! أردت دائما أن أكتب شيئا في موقعي من هذا القبيل. يمكن لي أن أعتبر جزءا من مشاركتك لبلدي بلوق؟

Anonymous said...

نحن مجموعة من المتطوعين وبدء مبادرة جديدة العلامة التجارية في المجتمع. زودت مدونتك الإلكترونية لنا معلومات قيمة للعمل بها. لقد قمتم بعمل رائع!