Thursday, August 03, 2006

أهداف البهائية

تزعم بعض الصحافة العربية في حملتها الإعلامية الجديدة ضد البهائيين والتي تدعمها القيادات الإسلامية المتطرفة بشكل علني، أن الهدف من البهائية هو تقويض أركان الإسلام والقضاء عليه. وتقوم هذه القيادات بنشر المقالات والمنشورات التي تحرض على استئصالهم من المجتمع العربي والقضاء عليهم

فعلى سبيل المثال، تضمن مقال نشرته شبكه الأخبار العربية، محيط، على صفحتها الأولى بتاريخ 31 تموز 2006، تحت عنوان وزارة الأوقاف المصرية: دعوة للقيام بتصفية البهائيين، ما نصه

دعت وزارة الأوقاف المصرية إلى استئصال البهائيين الذين يقدر عددهم بنحو ألفين في مصر،وقد وردت هذه الدعوة الصريحة عبر كتاب قامت الوزارة بإصداره تحت عنوان "كتاب البهائية – عقائدها وأهدافها الاستعمارية". وتفيد مصادر صحفية أن مؤلف الكتاب خالد عبد الحليم السيوطي قد استند في دعوته لتصفية البهائيين في مصر إلى بيان صادر عن الأزهر جاء فيه ،أن الأزهر يهيب بالمسؤولين في مصر أن يقفوا بحزم ضد هذه الفئة الباغية على دين الله وعلى النظام العام لهذا المجتمع وأن ينفذوا حكم الله عليها ويسنوا القانون الذي يستأصلها حماية للمواطنين جميعاً من التردي في هذه الأفكار المحرفة عن الصراط المستقيم تتمة المقالة

والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح هو، هل تؤمن هذه القيادات حقا بما تدعو إليه؟ وهل الغرض الأساسي هو حماية الإسلام والمسلمين؟

كيف تبرر القيادات ادعاءاتها هذه حين يكرر البهائيون اتهم لا يكنون للإسلام والمسلمين سوى كل الاحترام والتقدير. فهم يعترفون بأن سيدنا محمد هو رسول موحى له جاء برسالة سماوية أدت إلى خلق حضارة عريقة، وساعدت على تقدم الإنسانية ورقيها. وهذه التصريحات من قبل البهائيين مدعومة بما تحتويه كتبهم وبياناتهم المطبوعة والمنشورة على صفحات الشبكة الالكترونية مراجع بهائية

ففي حين يشك العديد في الغرب بقدرة الإسلام والمسلمين على التعايش السلمي في نطاق القرية العالمية نتيجة للممارسات التي يقوم بها بعض المتطرفين المسلمين، يستمر البهائيون في كل إنحاء العالم باحترام الإسلام والدفاع عنه وذلك بناء على دعوة صريحة وواضحة تفرضها التعاليم والإرشادات البهائية. وقيما يلي بعض ما يعتبره أتباع البهائية بصريح النص فرضا وواجبا عليهم

نصت إحدى بيانات شوقي أفندي الذي تولى قيادة الأمر البهائي عام 1921م إلى حين وفاته عام 1957م، الموجهة إلى الجالية البهائية في الغرب على ما يلي - مترجمة عن الإنجليزية

كم هناك الكثير من الفهم الخاطئ عن الإسلام في الغرب والذي يجب عليكم تصحيحه. ان مهمتكم صعبة وتتطلب الدراسة وتعميق المعرفة. وأهم ما ينبغي لكم عمله هو أن تعينوا الأحباء على الإطلاع على التعاليم الإسلامية الأصلية كما نجدها في القرآن وان تبينوا لهم كيف أن هذه التعاليم قد أثرت على - بل قادت وهَدَت - عبر العصور, تقدم وتطور المجتمع الإنساني. أي أنه يجب عليكم أن توضحوا لهم مقام وأهمية الإسلام في التاريخ الحضاري.

ويضيف موضحا
إن مهمة البهائيين الأمريكيين هي وبدون شك توطيد وإثبات حقيقة وصحة الإسلام في الغرب

لو أن هذه القيادات قامت كما تدعي بدراسة التعاليم البهائية، فكيف تجيز لنفسها الافتراء على البهائيين واتهامهم بما هو ليس فيهم؟ والأهم من ذلك، كيف تجيز هذه القيادات لنفسها أن تنشر الفتنة بين المسلمين والكراهية والحقد ضد الآخرين؟

البيانات باللغة الأصلية
'There is so [much] misunderstanding about Islam in the West in general that you have to dispel. Your task is rather difficult and requires a good deal of erudition. Your chief task is to acquaint the friends with the pure teaching of the Prophet [Muhammad] as recorded in the Quran, and then to point out how these teachings have, throughout succeeding ages, influenced[,] nay[,] guided the course of human development. In other words you have to show the position and significance of Islam in the history of civilization'.

'The mission of the American Bahá’ís is, no doubt to eventually establish the truth of Islam in the West.'
المرجع
Shoghi Effendi, (the Guardian of the Baha'i Faith). Lights of Guidance, New Delhi: Bahá’í Publishing Trust,2nd rev. and enlarged edition, 1988, #1664 & #1665

3 comments:

Shades said...

Are you the same Nesrine editing the Baha'i faith article in the arabic wikipedia? Are you a Baha'i? I'm a Baha'i from Egypt.

نسرين said...

Yes. I am a Bahá’í, and I am editing the article about the Bahá’í Faith on Wikipedia.

I am also watching with great interest the progress of the case of the Bahá’ís in Egypt.

One of the reasons for this blog is to let you know that I care. -Nesreen

Anonymous said...

اخت نسرين

إذا لا تكون أهداف البهائية التقليل من شأن الإسلام ، فماهي إذا أهدافها؟ قلتي لنا ان أهدافها هي بالعكس في الغرب .. أي حسب ما ذكرتي .. رفع شأنه وتعريف الناس به.. فما أهدافكم في المجتمعات الشرقية؟

أرجو التعريف من فضلك

فيصل